مأوى المتقين
أخي الحبيب .أختي الحبيبة :السلام عليكم ورحمة الله .
كم يسعدنا أن تنضم لأسرة هذا المنتدى بالتسجيل إن كنت غير مسجل .
ألف تحية وشكر



منتدى إسلامي يهتم بالقضايا العامة .
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 توصيل الدعوة إلى النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقي الدين
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1362
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 55
الموقع : alger

مُساهمةموضوع: توصيل الدعوة إلى النساء   الجمعة أكتوبر 23, 2009 1:02 pm





توصيل الدعوة إلى النساء



الحمد لله وكفى، وصلاة وسلام على عبده المصطفى، وعلى آله وأصحابه الطاهرين النجباء، وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد:

لقد شرف الإسلام المرأة وكرَّمها فقد قال المولى - جل وعلا -:{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}(228) سورة البقرة.، وجعلها النبي - صلى الله عليه وسلم - قسيمة الرجل وشقيقته، لها ما له من الحقوق، وعليها أيضاً من الواجبات ما يلائم تكوينها وفطرتها قال - عليه الصلاة والسلام -: (إنما النساء شقائق الرجال)(1) فالمرأة مخاطبة بالشريعة كالرجل، وأي لفظ ورد في الكتاب والسنة فالمرأة داخلة فيه إلا ما اختصت به دون الرجال، وإيمان النساء كإيمان الرجال وكثير من الآيات تذكر ذلك قال - تعالى-:{وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ... الآية}(58) سورة الأحزاب، وقال تعالى: {وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}(19) سورة محمد.

يقول الشيخ محمد أحمد المقدم:"ومن المجمع عليه، المعلوم من دين الإسلام بالضرورة أن على النساء ما على الرجال من أركان الإسلام، إلا أن الصلاة تسقط عن المرأة في زمن الحيض والنفاس مطلقاً فتتركها، ولا تعيدها لكثرتها، وأما الصيام فيسقط عنها في زمنها، وتقضي ما أفطرته من أيام رمضان لقلتها، وأما حجها فيصح في كل حال، ولكنها لا تطوف بالبيت الحرام إلا وهي طاهرة(2)، وهي متساوية مع الرجل في جزاء الآخرة قال - تعالى-: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}(97) سورة النحل.

وفي شعب الإيمان للبيهقي: أن أسماء بنت يزيد بن السكن - رضي الله عنها - أتت النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو بين أصحابه فقالت: بأبي أنت و أمي إني وافدة النساء إليك، وأعلم نفسي لك الفداء، أما إنه ما من امرأة كائنة في شرق ولا غرب سمعت بمخرجي هذا أو لم تسمع إلا وهي على مثل رأيي؛ إن الله بعثك بالحق إلى الرجال والنساء، فآمنا بك وبإلهك الذي أرسلك، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات، قواعد بيوتكم، ومقضى شهواتكم، وحاملات أولادكم، وإنكم معاشر الرجال فضلتم علينا بالجمعة والجماعات، وعيادة المرضى وشهود الجنائز، والحج بعد الحج، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله، وإن الرجل منكم إذا أخرج حاجاً أو معتمراً و مرابطاً؛ حفظنا لكم أموالكم، وغزلنا لكم أثواباً، وربينا لكم أولادكم فما نشارككم في الأجر يا رسول الله ؟ فالتفت النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال: (هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مسألتها في أمر دينها من هذه؟) فقالوا : يا رسول الله ما ظننا أن المرأة تهتدي إلى مثل هذا، فالتفت النبي - صلى الله عليه وسلم - إليها ثم قال لها: (انصرفي أيتها المرأة، وأعلمي من خلفك من النساء أنَّ حسن تَبَعُّل إحداكن لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته؛ تعدل ذلك كله) فأدبرت المرأة وهي تهلل وتكبر استبشاراً.(3)

ولقد طلبت نسوة من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يخصهن بموعظة فخصهن النبي - صلى الله عليه وسلم - بالوعظ(4)؛ بل كان إذا خطب العيد يبدأ يخطب بالرجال، فإذا فرغ أتى النساء وذكرهن، وهو يتوكأ على يد بلال(5).

فالمرأة من حقها أن توعظ، وأن تصلها الدعوة، وأن تبلغ دين الله - تبارك وتعالى -؛ بل هن أحق بالاهتمام والعناية فإنهن في خدورهن لايكاد يصلهن من الدعوة إلا يسيراً، بخلاف الرجل فإنه يحضر الجمعة والجماعات، ويستمع الدروس والمحاضرات، ولن تؤثر على المرأة بالقدر المطلوب إلا المرأة الداعية.. إننا بحاجة إلى المرأة الداعية قلماً ورأياً؛ في الإذاعة والصحف، والمجلات وأدوات الإعلام، وخاصة إذا أفردت أركان معينة للمرأة في وسائل الإعلام المختلفة، وتبرز أهمية إعداد المرأة الداعية من خلال الآتي:

1. أن المرأة أقدر من الرجل على البيان فيما يخص المجتمع النسائي.

2. أن المرأة تتأثر بأختها في القول والعمل والسلوك أكثر من تأثرها بالرجل.

3. أنها أكثر إدراكاً لخصوصيات المجتمع النسائي ومشكلاته.

4. قدرتها على الشمولية للجوانب الدعوية النسائية، والتمييز بين الأولويات؛ لطبيعتها ومعايشتها للوسط النسائي.

5. أنها أكثر قدرة وحرية في الاتصال بالنساء سواء بصفة فردية، أو من خلال المجامع النسائية العامة التي يكثر فيها لقاء النساء من خلال قنوات الدراسة والتدريس، والعمل والزيارات وغيرها.

6. أن للمرأة تأثيراً كبيراً على الزوج، فصلاحها معين على صلاحه(6).

ولا شك أن هناك ثمة آثاراً لوصول الدعوة إلى النساء أو لقيام المرأة بالدعوة ومن ذلك:

1. رفع الجهل، وتوفير كفايات علمية نسائية تكون مرجعاً للنساء.

2. إيجاد المرأة المسلمة المتمسكة بكتاب ربها، وسنة نبيها.

3. صلاح المجتمع؛ فصلاحه مربوط بصلاح النساء فهن الأمهات والمربيات.

4. إصلاح السلوك، واختفاء كثير من الممارسات الخاطئة التي أخذت طابع الظاهرة الاجتماعية.

5. إبراز مكان المرأة في الإسلام، وإشعارها بحقوقها وواجباتها؛ لتسعى إلى أداء الواجب عليها، فإذا أقيمت الدعوة تحققت هذه الآثار بإذن الله - تعالى-، فلا بد من الاهتمام بالمرأة، وتوصيل الدعوة إليها.

والله أسأل أن يصلحنا ونسائنا وذرياتنا، وأن يوفقنا جميعاً لما فيه مرضاته؛ إنه جواد كريم.



1- أخرجه أبو داود في سننه كتاب الطهارة باب في الرجل يجد البلة في منامه برقم (236)، والترمذي في سننه كتاب أبواب الطهارة باب فيمن يستيقظ فيرى بللاً ولا يذكر احتلاماً برقم (113)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (2333).

2- عودة الحجاب (2/68).

3 - انظر شعب الإيمان للبيهقي(6/420). وأورده ابن عبد البر في استيعابه(1/576) وابن عساكر في تاريخه(29/66) وابن الأثير في أسد الغابة(1/1313).

4- والحديث رواه البخاري عن أبي سعيد قال: قالت النساء للنبي - صلى الله عليه وسلم -: غلبنا عليك الرجال، فاجعل لنا يوماً من نفسك، فوعدهن يوماً لقيهن فيه فوعظهن وأمرهن.. الحديث.أخرجه البخاري كتاب العلم باب هل يجعل للنساء يوم على حده في العلم برقم (101) .

5- أخرجه البخاري كتاب العيدين باب موعظة الإمام النساء يوم العيد برقم (935).

6- مجلة البيان العدد (116)ص (38) نقلاً عن المرأة المسلمة المعاصرة: إعدادها ومسؤوليتها في الدعوة. د. أحمد أبابطين. (141-146).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mawa-almottakin.ahlamontada.com
 
توصيل الدعوة إلى النساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مأوى المتقين  :: ونعم دار المتقين :: شؤون التربية والتعليم :: البيت العام :: المرأة-
انتقل الى: