مأوى المتقين
أخي الحبيب .أختي الحبيبة :السلام عليكم ورحمة الله .
كم يسعدنا أن تنضم لأسرة هذا المنتدى بالتسجيل إن كنت غير مسجل .
ألف تحية وشكر



منتدى إسلامي يهتم بالقضايا العامة .
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقوال رائعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقي الدين
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1362
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 56
الموقع : alger

مُساهمةموضوع: أقوال رائعة   الإثنين أكتوبر 26, 2009 8:04 am



قال رجل لحكيم: ما رأيتُ صادقًا! فقال له: لو كنت صادقًا لعرفت الصادقين.

قيل عن الصبر: هو الفناء في البلوى بلا ظهور شكوى.

وقيل: الصبر المقام مع البلاء بحُسْنِ الصحبة، كالمقام مع العافية[1].

قال بعض الحكماء: أَحْيُوا الحياء بمجالسة من يُستْحى منه.

قيل الحياء: ذوبان الحشا لاطِّلاع المولى، ويقال: الحياء انقباض القلب، لتعظيم الربِّ[2].

قال بعض الفقهاء: الحياء خليل المؤمن[3].

وقيل أيضًا: ثلاثة من أعلام الحياء: وزن الكلام قبل التفوُّه، ومجانبة ما يحتاج إلى الاعتذار منه، وترك إجابة السفيه حلمًا عنه[4].

قال بعض العلماء: الحِلْمُ أرفع من العقل؛ لأن الله تعالى تسمَّى به[5].

قيل في مَنْثُورِ الْحِكَمِ: الْحِلْمُ حِجَابُ الآفَاتِ.

وسئل بزرجمهر[6] عن الحلم، فقال: العفو عند المقدرة[7].

وقال بعض الحكماء: أصل المحاسن كلها الكرم، وأصل الكرم نزاهة النفوس عن الحرام، وسخاؤها بما ملكتْ من الخاصِّ والعامِّ، وجميع خصال الخير وفروعه.

و قيل في منثور الْحِكَمِ: الْجُودُ عن موجودٍ.

وقيل في الْمَثْلِ: سُؤْدُدٌ بِلاَ جُودٍ، كَمَلِكٍ بلا جنودٍ.

وقال بعض الحكماء: الْجُودُ حارس الأعراض[8].

وقيل: الوفاء ملازمة طريق المواساة، وَمَحَافِظُ عُهُودِ الْخُلْطَةِ[9].

وقال بعضهم: الزهد هو طلب الحلال[10].

وقال بعض البلغاء: إنَّ العدل ميزان اللَّه الذي وضعه للخلق، ونصبه للحقِّ، فلا تُخَالِفْهُ في ميزانه، ولا تعارضه في سلطانه، وَاسْتَعِنْ على العدل بِخلَّتَيْنِ: قلَّة الطَّمع، وَكَثْرَة الْوَرَعِ[11].

وقال الشَّيخ تقيُّ الدِّين بن الصلاح الشافعي: العدل تَحْصِيلُ منفعته وَدَفْعُ مَضَرَّتِهِ، وعند الاجتماع يُقَدَّمُ أَرْجَحُهُمَا؛ لتحصيل أعظم المصلحتين بِتَفْوِيتِ أدناهما، وَدَفْعِ أعظم الْمَفْسَدَتَيْنِ باحتمال أدناهما[12].

وقال بعض الحكماء: ليست العزَّة حُسْنَ الْبِزَّةِ*[13].

[1] القشيري:الرسالة القشيرية ص84.

[2] القشيري: الرسالة القشيرية ص99.

[3] أبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء، 3/371.

[4] أبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 4/227.

[5] أبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 9/1662.

[6] من كبار حكماء الفرس.

[7] أبو بكر الطرطوشي: سراج الملوك 1/155.

[8] الماوردي: أدب الدنيا والدين 1/226.

[9] أبوسعيد محمد بن محمد الخادمي: بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية 2/324.

[10] أبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 13/2455.

[11] الماوردي: أدب الدنيا والدين 1/170.

[12] ابن مفلح المقدسي: الآداب الشرعية 4/176.

[13] الماوردي: أدب الدنيا والدين 1/450.

*البِزَّة بالكسر: الهيئة والشَّارةُ واللِّبْسَةُ، انظر: ابن منظور: اللسان، مادة بزز 5/311.

****
قصة الإسلام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mawa-almottakin.ahlamontada.com
 
أقوال رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مأوى المتقين  :: ونعم دار المتقين :: ديار أهل التقى :: دار الحكمة-
انتقل الى: